رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    شاطر

    دلوعة همسات
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    عدد الرسائل : 389
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 05/08/2008

    رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف دلوعة همسات في الأحد أغسطس 10, 2008 7:43 am


    السلام عليكم
    شلونكم ان شاء الله بخير


    اليوم موضوعنا مهم لكل واحد في المنتدى لانو في يوم من الايام حيكون زوج ومافي احسن من اننا نقتدي برسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم



    موضوعنا هوا


    كيف كان رسولنا عليه الصلاة والسلام يعامل زوجاتة




    اول شي لازم نعرف انو الرسول صلى الله عليه وسلم اتزوج 14زوجة


    وهما


    1-السيدة خديجة بنت خويلد رضى الله عنها


    2-السيدة سودة بنت زمعة رضى الله عنها


    3-السيدة عائشة بنت أبى بكر رضى الله عنها


    4-السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضى الله عنها


    5-السيدة زينب بنت خزيمة رضى الله عنها


    6-السيدة أم سلمة ( هند بنت أمية ) رضى الله عنها


    7-السيدة زينب بنت عمته رضى الله عنها


    8-السيدة جويرية بنت الحارث بن أبى ضرار رضى الله عنها


    9-صفية بنت حُيى بن أخطب رضى الله عنها


    10-أم حبيبة رملة بنت أبى سفيان رضى الله عنها


    11-مارية بنت شمعون القبطية رضى الله عنها


    12-ميمونة بنت الحارث الهلالية رضى الله عنها


    13- أسماء بنت النعمان رضى الله عنها


    14-قتيلة بنت قيس رضى الله عنها






    نشوف كيف كان علية الصلاة والسلام يعاملهم



    حرب لا تخلو من حب!

    لم تستطع السيوف والدماء أن تنسي القائد
    (رغم كل مسئوليات ومشقة الحرب بما تحمله من هموم) الاهتمام بحبيبته،
    فعن أنس قال: "...خرجنا إلى المدينة (قادمين من خيبر)
    فرأيت النبي يجلس عند بعيره،
    فيضع ركبته وتضع صفية رجلها على ركبتيه حتى تركب" (رواه البخاري)،
    فلم يخجل الرسول – ص- من أن يرى جنوده هذا المشهد، ومم يخجل أو ليست بحبيبته؟!


    (اقلها دحين قومو افتحو باب السيارة لزوجاتكم تقريبا نفس الشي)


    ويبدو أن هذه الغزوة لم تكن استثنائية،
    بل هو الحب نفسه في كل غزواته ويزداد..
    فوصل الأمر بإنسانية الرسول الكريم أن يداعب عائشة رضي الله عنها
    في رجوعه من إحدى الغزوات، فيجعل القافلة تتقدم عنهم بحيث لا تراهم ثم يسابقها..
    وليست مرة واحدة بل مرتين..

    وبلغت رقته الشديدة مع زوجاته
    أنه يشفق عليهن حتى من إسراع الحادي في قيادة الإبل اللائي يركبنها،
    فعن أنس رضي الله عنه أن النبي (صلى)
    كان في سفر وكان هناك غلام اسمه أنجشة يحدو بهن
    (أي ببعض أمهات المؤمنين وأم سليم) يقال له أنجشة،
    فاشتد بهن في السياق، فقال النبي (ص)
    "رويدك يا أنجشة سوقك بالقوارير".. (رواه البخاري).


    حب بصوت عالي!


    وعندما تتخافت الأصوات عند ذكر أسماء نسائهم،
    نجد رسولنا الكريم يجاهر بحبه لزوجاته أمام الجميع.
    فعن عمرو بن العاص أنه سأل النبي (صلى) :"أي الناس أحب إليك.
    قال: عائشة، فقلت من الرجال؟ قال: أبوها". (رواه البخاري).

    وعن زوجته السيدة صفية بنت حيي قالت:
    "أنها جاءت رسول الله (ص) تزوره في اعتكافه في المسجد في العشر الأواخر من رمضان،
    فتحدثت عنده ساعة، ثم قامت لتنصرف، فقام النبي (ص) معها يوصلها،
    حتى إذا بلغت المسجد عند باب أم سلمة مر رجلان من الأنصار فسلما على رسول الله (ص)،
    فقال لهما: "على رسلكما، إنما هي صفية بنت حيي". (رواه البخاري).




    يحكي لنا أنس أن جاراً فارسياً لرسول الله
    كان يجيد طبخ المرق،فصنع لرسول الله (صلى) طبقاً ثم جاء يدعوه،
    فرفض سيدنا محمد الدعوة مرتين؛لأن جاره لم يدع معه عائشة للطعام،
    وهو ما فعله الجار في النهاية!


    خير الرومانسية!




    وبغض النظر عن السعادة التي يتمتع
    بها أي انسان في جوار رسول الله،
    فإن زوجات نبينا الكريم كن يتمتعن بسعادة زوجية
    تحسدهن عليها كل بنات حواء،
    فمن منا لا تتمنى أن تعيش بصحبة زوج يراعى حقوقها
    ويحافظ على مشاعرها أكثر من أي شيء،
    بل ويجعل من الاهتمام بالأهل والحنو عليهم
    وحبهم معيارا لخيرية الرجل صلى الله عليه وسلم
    "خيركم.. خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي". (رواه الترمذي وابن ماجة).



    وعنها قالت:
    "كنت أشرب وأنا حائض فأناوله النبي (صلى) فيضع فاه (فمه) على موضع في (فمي)
    ". (رواه مسلم والنسائي).

    وعن ميمونة رضي الله عنها قالت:
    " كان رسول الله (ص) يدخل على إحدانا وهي حائض فيضع رأسه في حجرها فيقرأ القرآن،
    ثم تقوم إحدانا بخمرته فتضعها في المسجد وهي حائض". (رواه أحمد).


    وعلى كثرة عددهن كان رسول الله (ص)
    القائد والرسول يتفقد أحوالهن ويريد للود أن يبقى ويستمر فعن ابن عباس قال:
    "وكان رسول الله (ص) إذا صلى الصبح جلس في مصلاه وجلس الناس حوله
    حتى تطلع الشمس ثم يدخل على نسائه امرأة امرأة يسلم عليهن ويدعو لهن.
    فإذا كان يوم إحداهن كان عندها". (فتح الباري، شرح صحيح البخاري).



    بيت النبوة


    وفي عصر يبتعد عن الرفاهية ألاف السنين
    كان الرسول المحب خير معين لزوجاته..
    فقد روي عن السيدة عائشة في أكثر من موضع أنه كان في خدمة أهل بيته.
    فقد سئلت عائشة ما كان النبي (ص) يصنع في بيته؟
    قالت: كان يكون في مهنة أهله (أي خدمة أهله) (رواه البخاري).
    وفي حادثة أخرى أن عائشة سئلت ما كان رسول الله (ص) يعمل في بيته؟
    قالت: "كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم".

    وظل سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام على وفائه للسيدة خديجة زوجته الأولى طوال حياتها،
    فلم يتزوج عليها قط حتى ماتت، وبعد موتها كان يجاهر بحبه لها أمام الجميع،
    وكان يبر صديقاتها إكراماً لذكراها،
    حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تقول:
    "ما غرت من أحد من نساء النبي ما غرت على خديجة،
    وما رأيتها ولكن كان النبي يكثر ذكرها،
    وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة،
    فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة،
    فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد". (رواه البخاري).



    تدليل الرسول صلى الله عليه وسلم لزوجاتة



    وقد كان صلى الله عليه وسلم يقول لـ[عائشة] :" يا عائش ، يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام ".
    والحديث متفق عليه.
    وكان يقول لعائشة أيضا: يا حميراء .
    والحميراء تصغير حمراء يراد بها البيضاء كما قال ذلك [ابن كثير] في النهاية وقال [الذهبي]: الحمراء في لسان أهل الحجاز البيضاء بحمرة وهذا نادر فيهم .
    إذاً فقد كان صلى الله عليه وسلم يلاطف عائشة ويناديها بتلك الأسماء مصغرة مرخمة


    اطعام الطعام



    فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "وإنك مهما أنفقت من نفقة فإنها صدقة حتى اللقمة التي ترفعها إلى فِي امرأتك"


    حتى اللقمة التي ترفعها بيدك إلى فم امرأتك هي صدقة ليست فقط كسباً للقلب وليست فقط حسن تعاون مع الزوجة بل هي صدقة تؤجر بها من الله عز وجل .



    ودامثال عناحترام النبي صلى الله عليه وسلم ـ لمشاعر وبيان حبه لزوجاته. فقد سألت السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: كيف حبك لي؟! فقال عليه السلام: "كعقدة الحبل" ثم سألته: كيف العقدة؟! فقال: على حالها... أي لم تتغير والنبي ـ صلى الله عليه وسلم وصف لعائشة ـ رضي الله عنها ـ حبه لها كعقدة الحبل أي أن الحب مازال مربوطا في قلبه وهذه الكلمات لا شك أنها أدخلت السرور على الزوجة عندما استمعت إلى مشاعر زوجها بالوصف المذكور ولنتخيل مشاعر عائشة ـ رضي الله عنها ـ ودرجة سعادتها عندما استمعت إلى هذه الكلمات، وهي تعلم مسبقا أنها هي المحببة إلى زوجها الحبيب محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ


    التزين والتجمل والتطيب للزوجة,


    سُئِلَتْ عائشة: "بأي شيء كان يبدأ النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك"
    والحديث أخرجه مسلم، ذكر بعض أهل العلم فائدة ونكتة علمية دقيقة قالوا: فَلَعَلَّ النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك ليستقبل زوجاته بالتقبيل
    وعند البخاري أن عائشة قالت: "كنت أُطَيِّبُ النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأطيب ما أجد حتى أجد وبيص الطيب في رأسه ولحيته"
    وفي البخاري أيضا أن عائشة قالت: كنت أُرَجِّلُ رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم يعني أسرح شعره
    "كنت أُرَجِّلُ رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا حائض



    والشكاية للزوجة واستشارتها فهذا مما يشعرها أيضا بقيمتها وحبها استشر المرأة ولو لم تكن أيها الأخ الحبيب بحاجة إلى هذه المشورة فإنك تشعر هذه الزوجة بقيمتها وحبك لها ولن تعدم الرأي والمشورة أبداً إن شاء الله لن تعدم الرأي والمشورة وربما فتحت عليك برأي صائب كان السبب في سعادتك ومثال ذلك انظر للنبي ولحبيبنا صلى الله عليه وسلم بأبي هو وأمي يا رسول الله كان يستشير حتى أزواجه ومن ذلك استشارته صلى الله عليه وسلم لأم سلمة في صلح الحديبية عندما أمر أصحابه بنحر الهدي وحلق الرأس فلم يفعلوا لأنه شق عليهم أن يرجعوا ولم يدخلوا مكة ، فدخل مهموما حزينا على أم سلمة في خيمتها فما كان منها إلا أن جاءت بالرأي الصائب : أخرج يا رسول الله فاحلق وانحر فحلق ونحر وإذا بأصحابه كلهم يقومون قومة رجل فيحلقوا وينحروا .




    هكذا كان رسولنا صلى الله عليه وسلم وعلينا الاقتداء به لنحيا حياة سعيدة

    تلميذ الحب
    ஓღADMIN ღஓ
    ஓღADMIN ღஓ

    عدد الرسائل : 2078
    تاريخ التسجيل : 05/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف تلميذ الحب في الإثنين أغسطس 11, 2008 2:03 am

    مشكورررررة دلوعة موضوع رائع


    _________________

    دلوعة همسات
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    عدد الرسائل : 389
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 05/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف دلوعة همسات في الأربعاء أغسطس 13, 2008 6:18 am

    وتشكر على المرور

    وتقبل تحياتي,,,,

    GoLdEn HeArT
    ஓღالمدير العام ღஓ
    ஓღالمدير العام ღஓ

    عدد الرسائل : 1870
    العمر : 26
    تاريخ التسجيل : 02/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف GoLdEn HeArT في الأربعاء أغسطس 13, 2008 9:40 am

    مشكورين عيني موضوع حلوووووووو ورائع

    مو غريب علينااا مواضيعج مميزة من قبل

    تحياتي


    _________________




    دلوعة همسات
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    عدد الرسائل : 389
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 05/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف دلوعة همسات في الثلاثاء أغسطس 19, 2008 6:22 am

    مشكووووووووووووور ع المرور ي حطموك....

    نورت الصفحه

    GoLdEn HeArT
    ஓღالمدير العام ღஓ
    ஓღالمدير العام ღஓ

    عدد الرسائل : 1870
    العمر : 26
    تاريخ التسجيل : 02/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف GoLdEn HeArT في السبت أغسطس 30, 2008 1:36 am

    بوجودج تنور وربي خيتو لغالية


    _________________




    عــ الصمت ــازفة
    شمعة المنتدى
    شمعة المنتدى

    عدد الرسائل : 1351
    تاريخ التسجيل : 11/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف عــ الصمت ــازفة في الأحد أغسطس 31, 2008 2:26 pm

    يسلمووووووووووووو

    بارك الله فيج

    الأمير
    عضو ممتاز
    عضو ممتاز

    عدد الرسائل : 126
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 19/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف الأمير في الأحد سبتمبر 07, 2008 3:38 pm

    في ميزان حسناتك ان شاء الله

    دلوعة همسات
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    عدد الرسائل : 389
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 05/08/2008

    رد: رسولنا الكريم وكيف كان يتعامل مع زوجاته..

    مُساهمة من طرف دلوعة همسات في الأحد أكتوبر 19, 2008 6:54 am

    تسلمون ع المرور
    ودمتم في خير وبركه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:08 pm